Thousands of Eritreans demonstrate in Tel Aviv

Thousands of African migrants and Israeli human rights activists protested in Tel Aviv on Saturday night, in a “march for freedom” aimed at raising awareness at Israeli government policy to detain and jail asylum seekers without checking refugee status.

View image on Twitter

The march began at Lewinsky Park in south Tel Aviv, making its way to Rabin Square.

Last Saturday’s demonstration came days after migrants staged marches in protest of their detention at the newly established Holot facility in the south.

Earlier this month, close to 130 migrants protested the arrests of their fellows, who were apprehended by police during a gathering in front of the Prime Minister’s Office.

Since mid-December, 480 African migrants, mostly from Eritrea and Sudan, were transferred to Holot, which is located in the Negev desert and can hold as many as 3,000.

On December 15, 250 migrants fled Holot for a sit-in in Jerusalem to demonstrate against rules keeping them in the detention center. Hundreds of migrants were arrested during the sit-in.

Holot replaces the Saharonim prison complex, where migrants have been held up until this month. The new facility, where the terms of the migrants’ detention are somewhat more lax than at Saharonim, was erected after Israel’s Supreme Court ruled that incarcerating the migrants without trial for up to three years, as was previously the standard, was unconstitutional.

As a signatory of the United Nations Convention Relating to the Status of Refugees, Israel cannot deport asylum seekers if they face danger in their country of origin and, as such, grants Eritreans collective protection, but does not recognize them as refugees.

However, Israel has pursued a controversial option of “voluntary deportation,” in which migrants agree to leave, either to their country of origin or a third country, in exchange for monetary compensation.

On Thursday, according to figures obtained by the Interior Ministry, Channel 2 reported that an estimated 300 migrants — mostly from South Sudan and Eritrea — were expected to leave Israel in the course of December.

Overall, almost 2,000 of the tens of thousands of migrants who entered Israel illegally, seeking refugee status and/or work, will have left under the program in the course of 2013, according to the report. Their departure was encouraged by the payment to each migrant who leaves of a $3,500 stipend.

In February, a group of some 25 Eritrean migrants said they were pressured by Israeli immigration officials to sign a declaration saying they would agree to be deported to Uganda and then discovered that they were scheduled to fly to Eritrea, human rights group Hotline for Migrant Workers charged. The Eritreans refused to get on the plane.

Israel has largely stemmed the flow of African migrants into the country by upgrading the border fence with Egypt, but has sparked controversy over its handling of arrivals’ refugee claims — very few of which are upheld — and is grappling with fierce opposition in some quarters to the migrants’ presence, notably in southern Tel Aviv neighborhoods where many live.

Note: This was first posted on The times of Israel on 28 December 2013

Ethiopia swamped by wave of returned migrants

Addis Ababa, Ethiopia – The return of 120,000 young undocumented migrant workers from Saudi Arabia to Ethiopia has sparked fears that the influx will worsen the country’s high youth unemployment and put pressure on access to increasingly scarce land.

As a result, a growing number of young Ethiopians are choosing to migrate to Sudan to circumvent an indefinite travel ban slapped by the Ethiopian government last month on Ethiopian workers traveling to Middle Eastern countries.

Esther Negash, 28, is from a family of nine that lives on a four-hectare farm dedicated to growing maize in the Tigray region of northern Ethiopia. She has been out of work since leaving school 10 years ago.

Negash’s family recently decided to use their savings to fund her migration to Khartoum in search of employment.

“In the last two months, there have been many people returning from Saudi Arabia. This makes things worse for people like me who cannot find work,” she said.

“The rains were short this year and we did not have a good harvest. My family is large, if we don’t get a good harvest then it is very difficult. We heard about work opportunities in Sudan and thought this was our only solution.”

A large number of Ethiopians migrate every year in search of brighter economic prospects, with the Middle East being the dominant destination.

Saudi Arabia’s crackdown on undocumented foreign workers began after a seven-month amnesty period expired on November 3. Since then, 120,000 Ethiopian migrants have been repatriated to Ethiopia after being corralled in a deportation camp for two months, where conditions are reportedly abject.

Human rights violations

Many Ethiopians have reported human rights violations at the hands of their employers as well as while under the control of security forces inside the camps.

One 23-year-old woman had just arrived in Ethiopia after working as a domestic in Riyadh for two years. Her account is similar to many other experiences narrated by returnees.

“My employer would sexually abuse me and beat me. I was forced to work seven days a week, 20 hours a day. I was not allowed to leave the house. It was hell,” she said.

“They did not pay me for one year even though I worked also for their relatives. I am so tired and so sad. [But] I am so happy to be back in Ethiopia,” she said.

Ethiopia swamped by wave of returned migrants – Features – Al Jazeera English.

Eleven Eritrean nationals injured in brawl during ambassadors speech

Eleven Eritrean nationals were injured Saturday in a brawl that broke out during a speech given by Eritreas ambassador to Israel, Tesfamariam Tekeste, in Kibbutz Kinneret, Israel Radio reported.

Asylum seekers protest in Tel Aviv (Photo: Ido Erez)The fighting ensued when arguments erupted between supporters and opponents of the Eritrean regime. A number of those in attendance even tried to assault the ambassador.Police officers at the scene fired warning shots into the air and managed to extricate the ambassador from the area, according to Israel Radio.

via Eleven Eritrean nationals injured in brawl during ambassadors speech | JPost | Israel News.

Report Claims 30,000 Eritreans Kidnapped in 6 Years

A report presented to the European Parliament shows that around 30,000 Eritreans have been kidnapped since 2007 and taken to the Sinai while ransom payments are demanded.

The report conducted by an Eritrean human rights activist and professors from a Dutch University, says that a total of around $600 million (€468m) was extorted from families. During its launch in London on Dec. 4, it was confirmed that Christians were among the thousands kidnapped.Eritrea is ranked 10th on the 2013 World Watch List, which ranks the 50 countries in which Christians are most under pressure for their faith. According to Eritrea’s Evangelical Alliance, approximately 1,200 Christians are now incarcerated in Eritrea.

Eritrea is ranked 10th on the 2013 World Watch List, which ranks the 50 countries in which Christians are most under pressure for their faith. According to Eritrea’s Evangelical Alliance, approximately 1,200 Christians are now incarcerated in Eritrea.

After 366 refugees died in early October off the coast of Lampedusa in Italy, where they had been attempting to find refuge, Father Mussie Zerai, Chairman of the Habeshia Agency, which works on behalf of these migrants, told World Watch Monitor the majority of those involved in the shipwreck were Christians.

via Report Claims 30,000 Eritreans Kidnapped in 6 Years.

Ethiopia and Eritrea: Brothers at war no more !


The relationship between Eritrea and Ethiopia is arguably the most important and volatile in East Africa. The fall-out between the former brothers in arms initiated a two-year long border war in 1998, which claimed around 100,000 causalities, 
cost billions of dollars, and continues to serve as the main source of regional instability in the Horn of Africa.

The fighting was brought to an end with the signing of the Algiers Peace Agreement and establishment of the Ethiopia-Eritrea Border Commission (EEBC) in 2000. However, Ethiopia’s refusal to implement the rulings of the EEBC prior to negotiations and Eritrea’s insistence on an unconditional and immediate demarcation of the border have locked the two governments in an intractable stalemate .

Despite the official cessation of hostilities in 2000, Ethiopia and Eritrea continued their war through proxies by supporting various rebel movements throughout the Horn of Africa. In this way, they have been fuelling conflict and instability in each other’s countries as well as the wider region.

Thirteen years after the Algiers Peace Agreement, domestic conditions in both states and the regional geopolitical equation have undergone substantial changes. (click link below  to read more:-

.Ethiopia and Eritrea: Brothers at war no more – Yahoo News Maktoob.

اضــواء علــى انطلاقة الاولى للمنظمة مسكاكا للاغاثة والتنمية

بسم الله الرحمن الرحيم

 احتفالية  عيــد الفطــر المبــارك   وانطلاقة الاولى   للمنظمة مسكاكا  للاغاثة والتنمية

نظمت  منظمة  مسكاكا   للاغاثة والتنمية بالتعاون مع جمعية الساهو للتراث والثقافة بمدينة لندن  حفلا جماهيريا كبيرا بمناسبة عيد الفطر المبارك  حضره عدد كبير من ابناء الجمعية المقيمين والقادمين من الخارج لقضاء الاجازة الصيفية وبعض الضيو ف من منظمات العمل المدنى  وقد كان يوما مميزا بحق حيث جمع بين فرحة العيد بكل معانيه ومضامينه الجميلة من تبادل التهانى وتعانق الاحباء ومظاهر البهجة وروح التسامح  الذى ساد اجواء التجمع الكبير من رجال ونساء وعد كبير من الاطفال الذين اضافوا على المكان بهاءا وجمالا حيث لم تسعهم الفرحة لتواجدهم معا بكثرة فى ظل توفر الاجواء المناسبة من ادوات الترفيه وسعة المكان الامن والرعاية الكاملة وكان من ضمن الاشياءالجميلة التى لفتت نظرى كانت حركة جميلة    قام بها احد الشباب الذى  جمع كل الشباب الذين كانوا معه فى ليبيا والتقط لهم صورة جماعية واذ يعبر ذلك على  مدى  التأثير الايجابى لمثل هذه المناسبات الاجتماعية

لقد حرص المشرفون على ادارة منظمة مسكاكا ان يتزامن الاعلان عنها مع حلول عيد الفطر المبارك  من اجل التذكير بان هذا العيد الذى نحتفل به اليوم والفرحة التى ترتسم على شفاهنا وشفاه ابنائنا بانها صورة باهتة و ناقصة ولايمكن لها ان تكتمل هذه الصورة حتى نرى هذه الفرحة ترتسم فى شفاه كل ا لامهات والاباء والاطفال والشباب الحائرالذى يعانى قسوة الحياة فى معسكرات اللاجئين التى لاتتوفر فيها اى مقومات الحياة العادية الاقليلا من الماء والطعام الذى يسدون به رمقهم ولن يهدأ لنا البال حتى يدخل السرور قلوب كل الاسر الارترية التى تتطلع الى  يوم تشرق فيه شمس الحرية من جديد وتستقر الامور هذا مالمسه الحضور من خطاب كل من الاخ ابراهيم محمد ابراهيم الذى افتتح الحفل بتهنئة جمعية الساهو للتراث والثقافةخاصة والمسلمين عامة بحلول عيد الفطر المبارك  وشكر الجميع على استجابتهم للدعوة و حضورهم فى الوقت المناسب  ثم اعلن عن انطلاق المنظمة داعيا الجميع على مساندتها ودعمها بسخاء وذلك من اجل انجاح هذا المشروع الحيوى  واشار ايضا على بادرة جميلة قام بها  احد الاخوة المقيمين فى كند والذى تبرع بكراسى للمقعدين وعن استعدده للعمل ضمن المنظمة  ثم تحدث بعده  الاخ احمدين عثمان مستهلا حديثه بسوال هادف قائلا ماهو اهم واول شئ يحتاجه الانسان فى حياته …..؟ وبعد اجابات مختلفة  قال دعونا نلعب لعبة خفيفة ونعتبر انفسنا وكاننا على متن طاائرة وقال سوف  تبدأ الرحلة وعلى الكل ان يربط الحزام ثم طلب من الجميع ان يغمضوااعينهم لمدة ثلاثة دقائق ويتخيلون  انهم  فى جو السماء ثم تهبط الطائرة فى منطقة جرداء لاتتوفر فيها اسباب الحياة ويتعرض الناس … للجوع  والعطش  والمرض .. ثم عاد وطرح  نفس السؤال  من جديد قائلا ماهى الاحتياجات الاولية فى هذه  الحالة  كانت الاجابة  الماء  الطعام  الدواء ..  اذا هذه هى  الاسباب الثلاثة التى يعانى منها اخوتنا فى المعسكرات وتلك هى الاحتياجات الثلاثة التى يريدونها.  واختتم حديثه بعرض الفلم الوثائقي التى يوضح معانة الناس المعدمين فى مناطق كثيرة من الدول ومن بينها بلادنا ارتريا

 كان من بين الشخصيات التى استضافتهم المنظمة للتحدث الاخ اسماعيل قبيتا عضو المجلس الوطنى وعضو منظمة الاغاثة الارترية والذى سبق ان قام بزيارة  مناطق اللاجئين فى اثيوبيا وعاش معاناتهم و قد استهل الاخ حديثه بتهنئة الحضور وجمعية الساهو بعيد الفطر المبارك ومتمنيا لمنظمة مسكاك التوفيق والنجاح وقد استعرض الاخ اسماعيل اوضاع اللاجئين الارترييين بصفة عامة والاجئين من ابناء العفر بصفة خاصة حيث تحدث عن  ابعاد المؤامرة التى تستهدف هذا العنصر من قبل النظام الذى يقوم بعملية التهجير المنظم للمواطنيين العفر وتفريغ  المنطقة من الوجود العفرى واردف قائلا اننى اخشى ان ياتى يوما يقال فيه كان  فى هذه المنطقة ما يسمى بالعنصر العفرى و كذلك العنصر السهاوى الذى يتم تهجيره هو الاخر باساليب مختلفة وفى نهاية حديثه اثنى على القائمين بادارة منظمة مسكاكا مؤكدا على استعداده للعمل سويا والتعون فيما يخدم مصلحة شعبنا وكانت اخر المتحدثين المناضلة خديجة على الناشطة فى مجال دعم المرأة الارترية و التى قامت بزيارة معسكرات اللاجئين الارتريين باثيوبيا وقد سبق لها ان جمعت بعض المساعدات المالية والعينية من نساء جمعية الساهوللتراث والثقافة حيث تحدثت بدورها عن المعاناة التى يعيشها اللاجؤن  الارتريون مؤكدة على ماذكره الاخ اسماعيل حيث قالت ان كل اسرة من اللاجيئن تحصل على خمسة عشر كيلوغرام من القمح ثم تبيع جزءا لصاحب الطواحين وتطرقت ايضا فى اسباب هذه المعانات وحملت مسؤليته للنظام الارترى الذى يعمل على اضطهاد الناس واستعباد الشباب الذين يزج بهم فيما يسميه الخدمة الوطنية التى لاحدود لها وضربت مثلا عن ما يحدث فى اراضى سيناء وعشرات الشباب الذين يموتناغرقا اوتباع اجزاءا من اعضائهم وختمت حديثها معبرة عن شكرها وتقديرها للمنظمة وعن استعدادها للتعاون المشترك وكان من المفترض ان يشارك بالحديث السيد ودى بعتاى وهو ايضا ناشط فى مجال المجتمع المدنى الا انه جاء متاخرا وتم اللقاءبينه وبين مسؤلين فى المنظمة بعد انتهاء مراسم الحفل وقد تم تبادل الحديث حول مستقبل العمل المشترك بين المنظمات الارترية للاغاثة تحت مظلة واحدة وعن اللقاء المرتقب الذى سيتم عقده قريبا بين منظمات الارترية التى تنشط  فى مجال المجتمع المدنى  بمدينة لندن وقد اشاد السيد بعتاى بدور المنظمة وقد اختتم المهرجان الخطابى بسؤال هادف و فى غاية الاهمية طرحه احد الاخوة…. كيف ندعم هذه المنظمة…..؟  سؤال ينتظر الاجابة من الجميع ….. وانا اعتقد القصد من السؤال هو ان يعمل الجميع على دعم المنظمة واما الوسيلة متروكة لكل انسان حسب استطاعته من خلال  كفاته العلمية  او امكانياته المالية  اوعلاقاته الاجتماعية او خبراته العملية او امكاناته الفنية   و هذه هى الادوات المطلوبة .

                                                                                 وفى الختام استودعكم الله مع لقاء مبارك اخر باذن الله

بقلم الأ ستاذ صالح سليمان

محمد عمر سوبا

 

Suba Jun 2013

Mohammad Omar Suba

في العاصمة أسمرا غيب الموت عنا المناضل / محمد عمر سوبا

 نقل النبأ التليفزيون الإرتري والذي تضمن تصريحا مقتضبا لوزارة الإعلام الإرترية  نعت فيه رحيل الفقيد حيث كان يشغل بها مديرا عام لقسم الصحافة, جاء في الخبر أن الشهيد/ محمد عمر سوبا  كان من قدامي المقاتلين الذين عاصروا مسيرة الكفاح المسلح منذ وقت مبكر حيث التحق في صفوف جبهة التحرير الإرترية في العام 1974 وتولي عدد من المهام داخل الوطن وخارجه حتي العام 1988 , حتي قرر العودة إلي الوطن الذي أستقر فيه إثر الإستقلال , مؤديا رسالته ودوه الوطني في مجال الإعلام إلي أن وافته المنية بصورة مفاجئة يوم الثلاثاء الموافق 18 يونيو 2013 عن عمر يناهز الثالثة والستين وشيعت جنازته بمقبرة الشهداء

 بأ سمرا.

والجدير بالذكر أن الشهيد/ محمد عمر سوبا من مواليد قرية – سناكو – في ضواحي مدينة “صنعفي” في أقليم أكلي قزاي, تلقي المراحل الأولي من تعليمه في ” إيغيلا ” بالمدرسة التي انشاها المرحوم / صنوبرا دمنا, وأكمل مسيرته التعليمية في السودان ومصر حيث تخرج وبمرتبة الشرف من كلية العلوم – جامعة عين شمس في العام 1974, ولم يتخلف أثنائها عن أداء دوره والتزاماته الوطنية فأمتازت تلك الفترة من حياته بالعمل في مجال الفعاليات الجماهيرية حيث نشط في إطار الأتحاد العام للطلاب الإرتريين بمصر وفي العراق الذي أنتقل إليه بعد تخرجه للعمل بينما كان في الوقت نفسه يتردد إلي الميدان قبل أن يتفرغ لأداء واجبه الوطني ليقتفي أثر من سبقوه شهداء في مسيرة الثورة والكفاح .

 ذلك أن الراحل/ محمد عمر سوبا جذر أسرة عريقة في النضال والتضحية في سبيل الوطن, أستشهد شقيقه الأكبر المقاتل في صفوف جبهة التحرير الإرترية محمد نور سوبا   في العام 1976 . وهوأبن عم كلا من المناضلين أحمدين سوبا من الفدائئين الأوائل الذين نفذوا أول عملية فدائية بقيادة الشهيد/ سعيد حسين  داخل مطار أسمرا في العام 1962 , وأبن عم الشهيد/ عمر سوبا الذي أستشهد في دنكاليا في عمليات التصفية التي قامت بها قيادة جبهة التحرير الأرترية ضد التوجهات والحركات الأصلاحية داخلها, وقد لوحق لهذا السبب الراحل/ محمد عمر سوبا نتيجة لصلة القرابة التي تربطه والشهيد / عمر سوبا في الميدان وتعرض للمطاردة والإعتقال خلال تلك السنوات حتي تمكن من الدخول إلي السودان.

 التحق المناضل/ محمد عمر سوبا بعدها بصفوف قوات التحرير الشعبية عضوا بالمجلس المركزي وعمل في مجال الإعلام حتي نهاية الثمانينات قبل أن  يتعرض مجددا للإعتقال في العام 1988, ثم في الوقت الذي أشتد فيه الصراع بين فصائل الثورة الإرترية  تم أقتياده من داخل المعتقل من قبل الجبهة الشعبية لتحرير إرتريا والتي كانت تفرغت أنذاك في عمليات تصفية  ومطاردة الفصائل الإرترية وتحقيق سياسة الإنفراد بالميدان, حيث تم نقله ضمن مجموعة أخري من المعتقلين  من سجن إلي أخر ليقضي هناك سنوات أخري من الإعتقال في سجونها سيئة الصيت إلي أن تم أطلاق سراحه العام 1991.

أستقر الشهيد/ محمد عمر سوبا في وطنه إرتريا بعد الإستقلال  وعمل مديرا لتحرير صحيفة ” إرتريا الحديثة ” وأرتقي لمنصب المدير العام لقسم الصحافة في وزارة الإعلام الإرترية قبل أن ينتقل إلي بارئة بعد حياة حافلة بالكفاح والعطاء والتضحية في سبيل الوطن .

Report of Human Rights Council on Eritrea 28 May 2013

Summary:-

The present report is submitted pursuant to Human Rights Council resolution 20/20.

It is based upon the initial observations of the Special Rapporteur on the situation of human

rights in Eritrea and information gathered from a variety of other sources, including

Eritrean refugees interviewed during a field mission to neighbouring countries from 30

April to 9 May 2013. In the report, the Special Rapporteur provides an overview of the

most serious human rights concerns in Eritrea, including cases of extrajudicial killing,

enforced disappearance and incommunicado detention, arbitrary arrest and detention,

torture, inhumane prison conditions, indefinite national service, and lack of freedom of

expression and opinion, assembly, association, religious belief and movement. She

addresses a number of recommendations to Eritrea and the international community aimed

at improving respect for human rights in the country.

Refworld | Report of the Special Rapporteur on the situation of human rights in Eritrea.